qnb

السلطات الأمريكية تتبع «فدية البتكوين» وتتوصل لمجموعة «دارك سايد» المنفذة للهجوم الإلكتروني على شركة «كولونيل بايبلاين»

تعقبوا الفدية المدفوعة بالبتكوين

قالت السلطات الأمريكية أنها تمكنت من الوصول إلى الجناة المنفذين للهجمات الإلكترونية التي تمت على خطوط شركة الإمدادات النفطية «كولونيل» وتوقفت في نقل الإمدادات لعدة أيام.

ووفق وكالة «بلومبرج» فإن إمكانية الوصول إلى هؤلاء الجناة تؤكد على قدرة السلطات الوصول إلى منفذي الهجمات الإلكترونية حتى وإن كانت من خارج الولايات المتحدة.

وأعلنت السلطات الأثنين الماضي، أنها تتبعت 63 بيتكوين من إجمالي 75 وحدة من العملة الرقمية تم دفعها من قبل «كولونيل» بعد الهجوم الأخير الذي تسبب في نقص في إمدادات الغاز على طول الساحل الشرقي.

وبلغ إجمالي الفدية المدفوعة وقتها حوالي 4.4 مليون دولار غير أنه بسبب تراجع قيمة البيتكوين فإن قيمة تلك العملات تقدر في الوقت الحالي بحوالي 2.3 مليون دولار.

وقال بول أباتي نائب مدير مكتب التحقيقات الفيدرالية الأمريكي، إن المكتب تمكن من تتبع محفظة افتراضية تم استخدامها في الحصول على التحويلات الافتراضية، مشيرًا إلى أن التحقيقات كشفت عن تعرض أكثر من 90 شركة لهجمات الفدية من قبل مجموعة «دارك سايد» المرتبطة بروسيا.

من ناحيتها طالبت ليزا موناكو نائب المحامي العام الأمريكي الشركات الأمريكية بمزيد من الاستثمارات في مجال الحماية السيبرانيةـ مؤكدة على أن «دارك سايد» والجهات المشابهة لها تستهدف الشركات الأمريكية بشكل خاص خلال العام الماضي.

وتلك التحقيقات تشير إلى أن قوات تنفيذ القانون قادرة على تتبع العملات الافتراضية، والتوصل لأصحاب المحافظ الرقمية، بما يشير إلى قدرتها على مواجهة هجمات الفدية.

ووفقًا لمذكرة صادرة عن السلطات الأمريكية مكونة من 8 صفحات، تمكنت القوات الفيدرالية من الوصول إلى العناوين الرقمية للمخترقين الحاصلين على التمويلان.

ودفعت شبكة خطوط أنابيب وقود أمريكية كبرى فدية تقترب من خمسة ملايين دولار لعصابة جرائم إلكترونية تابعة لشركة دارك سايد.

وكانت شبكة خطوط أنابيب كولونيال تعرضت لهجوم إلكتروني الشهر الماضي تعطلت على إثره إمدادات الشركة في أنحاء الولايات المتحدة على مدى خمسة أيام.

وكانت السلطات الأمريكية أعلنت حالة الطوارئ إثر الهجوم على شبكة كولونيال التي تمدّ الشبكة الساحل الشرقي للولايات المتحدة بنحو 2.5 مليون برميل يومياً.

وتأثرت إمدادات الديزل، والغازولين، ووقود الطائرات في أنحاء الولايات المتحدة بتعطل إمدادات شبكة خطوط كولونيال التي تعدّ الأكبر في البلاد.
وارتفعت أسعار الوقود وأُعلنت حالة الطوارئ في عدد من الولايات الأمريكية. ووصل سعر الجالون إلى 3.008 دولار في المتوسط عند أعلى مستوى منذ أكتوبر 2014، بحسب الرابطة الأمريكية للسيارات.

وطمأن الرئيس الأمريكي جو بايدن قائدي المركبات بأن إمدادات الوقود ستعود إلى طبيعتها بنهاية الأسبوع الجاري، رغم نفاد الوقود في العديد من محطات الغازولين في الجنوب الشرقي للولايات المتحدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.