qnb

ماستركارد تتوسع في خدمات “اشتر الآن وادفع لاحقًا” في الإمارات والسعودية

وسعت ماستركارد برنامج “التقسيط من ماستركارد”، وهو برنامج فريد ومبتكر لخدمة “اشترِ الآن وادفع لاحقاً” يوفر خيارات أكبر للدفع عند التسوق في المتاجر أو عبر الإنترنت، وهو موجّه للمستهلكين في دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية.

كما ستلبي خدمة “اشترِ الآن وادفع لاحقاً” طلب المستهلكين المتزايد على خيارات الدفع الرقمية المرنة، وستدعم نظام التجارة الإلكترونية في المنطقة من خلال توفير منتج صديق للمستهلك.

ويعتمد برنامج التقسيط من ماستركارد، المقرر إطلاقه في وقت لاحق من العام الجاري، على قوة وموثوقية شبكة ماستركارد لتوفير خدمة “اشترِ الآن وادفع لاحقاً” لملايين المستهلكين والتجار في جميع أنحاء العالم، حيث يسمح للبنوك والمقرضين وشركات التكنولوجيا المالية والمحافظ الإلكترونية بتقديم مجموعة متنوعة من خطط السداد المرنة بما في ذلك السداد بدون فائدة ومن خلال الاختيار بين أربعة خطط للسداد. وستتم إدارة البرنامج عن طريق ماستركارد وشركات قبول المدفوعات، ودون وجود أي أعباء إضافية على التجار لتقديم خيار الدفع الجديد هذا، ودون تأثير على تجربة العملاء الحالية.

وتتعاون ماستركارد مع شركاء بارزين لديهم حصة كبيرة في السوق، بمن فيهم بنك ابوظبي التجاري، وشركة نتورك إنترناشيونال، وبنك رأس الخيمة الوطني (راك بنك) في دولة الإمارات، والبنك الأهلي السعودي في المملكة العربية السعودية، حيث تلتزم ماستركارد بدعم عملائها في المنطقة في جهودهم لتقديم برنامج التقسيط من ماستركارد، مع خطط للتوسع نحو أسواق أخرى في المستقبل. ويترافق تقديم هذا الحل مع عدد من نماذج خدمة “اشتر الآن وادفع لاحقًا” المخصصة للسوق، والتي تعمل ماستركارد حاليًا على تطويرها بالعمل مع شركائها الرقميين عبر مجموعة متنوعة من القطاعات بما في ذلك التنقل والتجزئة والأسواق.

كما يمكّن برنامج التقسيط من ماستركارد المستهلكين من الوصول رقمياً إلى عروض “اشترِ الآن وادفع لاحقاً”، سواء حصلت على موافقة مسبقة في تطبيق الخدمات المصرفية للمُقرض أو من خلال الحصول على الموافقة الفورية أثناء عملية الدفع. وسيحظى المستهلكون بشفافية كاملة حول إجراءات المُقرض أثناء عملية الموافقة، مع الاستمرار بالاستفادة من خاصية الحماية المطلقة من الاحتيال وإمكانية الاعتراض على الرسوم غير المعروفة، فضلًا عن راحة البال التي توفرها ماستركارد، وذلك على عكس معظم العروض الحالية لخدمة “اشترِ الآن وادفع لاحقاً”.

وفي سياقه، قال خالد الجبالي، الرئيس الإقليمي لشركة ماستركارد في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: “يطالب المستهلكون اليوم بمرونة الدفع وتعدد خياراته قبل أي شيء آخر، ونحن نريد أن نقدم للناس خيارات الدفع التي يفضلونها وميزة التحكم في طريقة التسوق من خلال برنامج التقسيط من ماستركارد. حيث تعتمد المبادرة على الثقة بين الشركات وعملائها عبر عروض “اشترِ الآن وادفع لاحقاً” التي تعود بالفائدة على الجميع. وبينما تواصل ماستركارد جهودها لتصميم حلول متطورة للاقتصاد الرقمي، نرى أن خدمة ’اشترِ الآن وادفع لاحقاً‘ أصبحت معياراً عالمياً للتسوق عبر الإنترنت. ونحن نتطلع لتعميم هذه الخدمة في دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية هذا العام”.

المزايا الرئيسية لبرنامج التقسيط من ماستركارد:

المستهلكون: يتيح البرنامج للمستهلكين اختيار طريقة الدفع والوقت الذي يدفعون فيه لمشترياتهم من العلامات التجارية التي يثقون بها. كما يوفر لهم تجربة سلسة مع خيارات عديدة للاستفادة من عروض “اشترِ الآن وادفع لاحقاً” قبل وبعد عملية الدفع، أو تحصيل عرض في وقت عملية الدفع من مقرضين موثوقين وبدون فائدة. ونظراً لأهمية حماية حقوق المستهلك في ماستركارد، فإن برنامج التقسيط من ماستركارد متوفر في كل مكان مدعوماً بخاصية الحماية من الاحتيال وهي غير متوفرة حتى الآن في معظم عروض “اشترِ الآن وادفع لاحقاً” الحالية.

التجار وبنوك قبول المدفوعات: يساعد برنامج التقسيط من ماستركارد التجار على توسيع نطاق عروض “اشترِ الآن وادفع لاحقاً” وتعزيز قدرتهم التنافسية من خلال خطط السداد المريحة. وتظهر الإحصاءات أن حلول “اشترِ الآن وادفع لاحقاً” تزيد من متوسط المبيعات بنسبة 50٪ وتقلل من مشكلة ترك المنتجات بعد اختيارها بنسبة 35٪. ويوفر برنامج التقسيط من ماستركارد عملية انضمام سلسة وبسيطة لملايين التجار الذين يقبلون الدفع ببطاقات ماستركارد. كما يمكن للبنوك أن تقدم إمكانيات السداد المريح لجميع التجار بعملية انضمام بسيطة وسلسة.

المقرضون: يمكن برنامج التقسيط من ماستركارد المقرضين من تقديم تجربة مرنة وسلسة لخدمة “اشترِ الآن وادفع لاحقاً” للعملاء الحاليين والجدد، مما يزيد من فرص الإقراض في واحدة من أسرع قطاعات المستهلكين نمواً. إذ يوفر البرنامج عملية تسويق سريعة وفرصاً للتوسع عالمياً عبر خطط الإقراض المسؤول.

المحافظ الإلكترونية ومقدمو خدمة “اشترِ الآن وادفع لاحقاً”: يمكن للمحافظ الإلكترونية ومقدمي خدمة “اشترِ الآن وادفع لاحقاً” توسيع عروضهم المقدمة للتجار. إن برنامج التقسيط من ماستركارد مضمن في شبكة ماستركارد الأساسية، أي أنه لم تعد هناك حاجة للمحافظ الإلكترونية ومقدمي خدمة “اشترِ الآن وادفع لاحقاً” للقيام بعمليات تسوية مباشرة مع التجار أو بنوك قبول المدفوعات. كما يمكن لمقدمي هذه الخدمة توسيع شبكاتهم الحالية بقبول تاجر إضافي.

والحقيقة أن هناك اتجاهًا متسارعًا نحو اعتماد خدمة “اشترِ الآن وادفع لاحقاً” على مستوى العالم بسبب تغيير عادات الإنفاق الاستهلاكي خلال الجائحة. وبالإضافة إلى طلب المستهلكين، فإن هذا التسارع مدفوع أيضاً برغبة البنوك المصدرة للبطاقات والتجار في تقديم طرق جديدة للمستهلكين للتسوق في المتاجر وعبر الإنترنت.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.