qnb

وادي السيليكون تستثمر 50 مليون دولار في Modern Treasury للتكنولوجيا المالية

أبرمت الشركة الناشئة في مجال التكنولوجيا المالية Modern Treasury شراكة مع اثنتين من شركات وادي السيليكون في محاولة للتوسع في أعمالها، حيث استثمرت كل من شركة البرمجيات Salesforce والشركة المصرفية التجارية Silicon Valley Bank مبلغًا قيمته 25 مليون دولار في الشركة الناشئة التي يقع مقرها في سان فرانسيسكو، والتي تعمل على صناعة برامج تساعد الشركات على إدارة التدفق النقدي والمدفوعات المصرفية.

رأس المال الجديد

لا يعتبر الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي، ديميتري داديوموف، رأس المال هذا بمثابة جولة تمويلية جديدة، بل يعتبره الجزء الثاني من تمويل الفئة C الذي جمع في البداية 85 مليون دولار في أكتوبر/تشرين الأول من المستثمرين الحاليين جميعهم، بما في ذلك شركة الاستثمار التي تركز على التكنولوجيا Altimeter وشركة الاستثمار Benchmark وشركة الاستثمار Quiet Capital.

بلغت قيمة الشركة في ذلك الوقت 2.1 مليار دولار، ويقول داديوموف إن تقييم الشركة لم يتغير رغم النمو الكبير منذ أكتوبر/تشرين الأول لأنها بدأت في التحدث إلى شركائها في المشروع والشركاء الاستراتيجيين الجدد في نفس الوقت: “لن تكون هذه هي روح الشراكة الصحيحة إذا بدأنا في تغيير الأرقام”.

تأسيس الشركة

شارك داديوموف في تأسيس الشركة مع سام آرونز ومات ماركوس في 2018، حيث تم إدراج آرونز، كبير مسؤولي قسم التكنولوجيا، وماركوس، كبير مسؤولي قسم المنتجات، في قائمة فوربس تحت 30 عامًا في مجال التمويل في 2022، في حين لم يكن داديوموف، البالغ 37 عامًا، مؤهلاً لدخول القائمة.

التقى المؤسسون في أثناء العمل معًا في شركة الإقراض العقاري LendingHome، حيث كانوا مسؤولين عن مهمة الإشراف على المعاملات المالية غير المستقرة، مثل الاضطرار إلى دفع رهن عقاري عبر التحويل النقدي أو الشيكات الورقية بدلاً من بطاقة الائتمان.

بهذا الشأن، يقول داديوموف: “عمليات الدفع شيء موجود في كل الشركات إلا أنها تفتقر إلى وجود برنامج عالي الجودة يناسبها على المدى الطويل”.

خدمات الشركة

يقدم برنامج Modern Treasury خدمات مدفوعات الشركات بدلًا من المستهلكين، ولا يقتصر على قطاع العقارات فحسب. تمتلك الشركة 100 عميل من مختلف القطاعات مثل الرعاية الصحية والعقارات والعملات المشفرة؛ ومن الأمثلة الأكبر على ذلك شركة التكنولوجيا المالية Marqeta وشركة اللياقة البدنية ClassPass.

شهدت الشركة الناشئة نموًا كبيرًا منذ إغلاق الشريحة الأولى من رأس المال في أكتوبر/تشرين الأول، وفقًا لداديوموف، حيث ارتفع عدد الموظفين إلى 115 موظفًا من 60 موظفًا، ما دفع الشركة إلى فتح مكاتب جديدة في سان فرانسيسكو ونيويورك بعد فترة من العمل عن بُعد.

نقل برنامج الشركة، الذي يقوم بأتمتة تحويل الأموال من الحسابات المصرفية للشركة وإليها، 2.8 مليار دولار لعملاء الشركة في فبراير/شباط، ارتفاعًا من ملياري دولار في وقت الجزء الأول من جمع التبرعات في أكتوبر/تشرين الأول وأقل من مليار دولار بداية العام الماضي.

تترجم هذه الأموال إلى عائدات سنوية في أعلى خانة ضمن فئة الملايين، بما لا يزيد على 9 ملايين/أقل من 10 ملايين، وهو ما يضاعف قيمة شركته الناشئة، التي لا تزال في مرحلة النمو، بأكثر من 200 ضعف.

لا تسهم الشركات المؤسسية في أعمال الشركة حتى الآن، حيث “إنها تعمل في الأساس في السوق المتوسطة”. كما، عينت الشركة أول مسؤول تنفيذي للحسابات في أبريل/نيسان 2021 ولديها الآن فريق من عشرة مندوبي مبيعات.

يقول داديوموف إنه يعتقد أن خدمات الشركة على وشك الارتقاء إلى مستوى خدمة الشركات الكبرى مع الميزات الجديدة، مثل دفاتر الحسابات، التي تم إطلاقها العام الماضي والمزيد من الخدمات التي ستضاف في المستقبل، مثل الكشف عن الاحتيال.

يأتي اختيار شركتي Salesforce وSVB Capital كمحاولة استراتيجية لجذب العملاء من الشركات الكبرى. “فشركة Salesforce تعرف كيف تستقطب المؤسسات، والشركة المصرفية التجارية SVB شريك مصرفي رائع يركز على أنواع العملاء التي نريد”، كما يقول كبير مسؤولي التكنولوجيا، آرونز.

خدمات متميزة

تقول الشريكة الإدارية لشركة SVB Capital، تيلي بانيت، إن علاقة مصرفها مع شركة Modern Treasury تقترب منذ أن بدأت الشركة الناشئة قبل أربع سنوات، لكن الاستثمار الجديد يضيف للشركة بعدًا جديدًا” بإنشاء المزيد من الاتصالات بين عملاء المنظمتين. تقول: “لقد عملنا على جمع مئات الشركات في محفظتنا ويمكننا أن نكون مصدرًا لإقامة علاقة هذه الشركات”.

أما بالنسبة إلى المديرة الإدارية في Salesforce Ventures، كاتي تيري، فإن الخطوة المستقبلية تكمن في قطاعات الاقتصاد الضخمة التي لا تزال غير مستغلة في Modern Treasury.

“أعتقد أن الشركة أرادت التركيز في البداية على الأماكن الأسهل للوصول، حيث تكون عمليات الدفع معقدة للغاية،” كما تقول، ذاكرة الأسواق وشركات التأمين كأمثلة. “لكن لا يوجد سبب لعدم إمكانية تطبيق ذلك على أي شركة لديها إيرادات كبيرة وتجري تحويلات بنكية منتظمة، بالنظر إلى الطريقة التي تم بها بناء المنتج”.

يقول داديوموف إن الشركة تطمح لعملاء من أمثلة إدارة الضمان الاجتماعي Social Security Administration أو الوكالة الفيدرالية لإدارة الطوارئ FEMA التي تعمل على إغاثة المناطق التي تضربها الأعاصير”، موضحًا: “تلك المناطق تستلم شيكات ورقية، لم لا نستخدم مدفوعات لحظية ليستطيع الناس الحصول على المال على الفور؟”

اقرأ أيضا..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.