qnb

سيتاج إستخدامه عبر الهاتف المحمول..البنك المركزي المصري يتعاون مع صندوق النقد والبنك الدوليين لاصدار الجنيه الرقمي

يسهم في تقليل الإعتماد على الكاش

المصدر:وكالات
أكد مصدر مسئول بالبنك المركزي المصري أنه يجري حاليا التعاون مع مؤسسات دولية منها صندوق النقد والبنك الدوليين لإصدار «الجنيه الرقمي» وذلك في إطار تعزيز جهود التحول إلى الاقتصاد الرقمي وتوسيع نطاق المدفوعات الإلكترونية الفورية بين الأفراد والشركات وفقا لما ذكره موقع الشرق بلومبرج.

وذكرت بلومبرج الشرق نقلا عن المصدر أن «الجنيه الرقمي» سيُتاح استخدامه عبر «أجهزة الموبايل في التحويلات والتجارة وتبادل الأموال بين الأفراد والمؤسسات، وسيعمل على تقليل إصدار العملات الورقية»، مشيراً إلى أن الدراسات ستأخذ المزيد من الوقت، لكننا نسير بالاتجاه الصحيح.

من جانبها..كشفت مصادر لبوابة التكنولوجيا المالية Fintechgate إن هذا التعاون يقتصر على تقديم المؤسستين الدولتين دعما وخبرات فنية للمشروع، فيما لم تكشف المصادر عن موعد محدد لإصدار الجنيه الرقمي مكتفية بالقول بأن الأمر سيأخذ بعض الوقت.

وتعد العملات الرقمية للبنوك المركزية (CBDCs)، مثل «الجنيه الرقمي» هي نسخ رقمية من النقود الورقية التي تصدرها البنوك المركزية وتنظم العمل بها. وبالتالي فإنها ليست متقلبة مثل العملات المشفرة.

وينضم الجنيه بذلك إلى أكثر من 100 عملة رقمية صادرة عن بنوك مركزية تمر بمرحلة البحث أو التطوير، واثنتان صدرتا بشكل كامل، وهما eNaira في نيجيريا، التي أُصدرت في أكتوبر 2021، و”ساند دولار” في جزر البهاما، الذي ظهر لأول مرة في أكتوبر 2020، بحسب بيانات صندوق النقد الدولي. وخلال العام الجاري، أعلنت الإمارات عن استراتيجية لإطلاق عملتها الرقمية، وتعاقدت مع شركتين لتقديم خدمات البنية التحتية والتكنولوجية للمشروع.

ويأتي إصدار العملة الرقمية في مصر ضمن مساعي الدولة لزيادة الشمول المالي وتوسيع نطاق المدفوعات الإلكترونية، إذ أطلقت الدولة شبكة المدفوعات اللحظية في مارس 2022، وهي منظومة وطنية تربط كافة البنوك العاملة داخل البلاد ببنية تحتية رقمية، بحيث يربط تطبيق على الهاتف يسمى “إنستا باي” الحسابات لدى البنوك المختلفة، ويتيح التحويل اللحظي بينها.

وقفز عدد عملاء «إنستاباي» 71% خلال آخر 5 أشهر إلى 6.5 مليون عميل في نوفمبر الجاري، مقارنةً مع 3.8 مليون عميل في يونيو الماضي، وبلغ حجم المعاملات 650 مليار جنيه، ويُتوقع وصولها إلى 800 مليار جنيه بنهاية ديسمبر المقبل.

كانت كريستالينا جورغييفا، المدير العام لصندوق النقد الدولي، أكدت في يونيو على أهمية العملات الرقمية للبنوك المركزية في توفير تكلفة التحويلات المالية عبر الحدود، وتعزيز مرونة وكفاءة أنظمة الدفع، وهو ما جعل الصندوق يعمل على تطوير منصة عالمية للعملات الرقمية بين البنوك المركزية عبر الحدود لمواجهة المخاطر المرتبطة بهذا التحول.

وقالت جورغييفا أكدت أيضاً أن “التأخر عن ملاحقة ركب العملات المشفرة من خلال البنوك المركزية سيضيّع فرصاً مالية وينذر بمخاطر أكبر على مستقبلنا”.

 

إقرأ أيضا:

البنك المركزي المصري يعلن التعاون مع مؤسسات دولية لإطلاق الجنيه الرقمي

البنك المركزي المصري يدرس إطلاق الجنيه الرقمي

البرلمان المصري يناقش سبب تأخر صدور العملة الرقمية وتراخيص البنوك الرقمية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.