qnb

منصة Pylon لإدارة البنى التحتية تحصد استثمارا بقيمة ١٩ مليون دولار

جمعت منصة إدارة البنى التحتية Pylon، والتي تعمل على تطوير شركات الكهرباء والمياه في الأسواق الناشئة، استثمارا أوليا بقيمة ١٩ مليون دولار.

بدأت الجولة الأولية للشركة الناشئة سريعة النمو، التي ضاعفت إيراداتها  بأكثر من ٣,٥ ضعفًا في عام ٢٠٢١ مع تحقيق أرباح، بتمويل أولي من مسرعة الشركات التكنولوجية الأمريكية Y Combinator، واجتذبت مجموعة متنوعة من المستثمرين من أمريكا الشمالية والشرق الأوسط وأفريقيا.

قادت جولة التمويل، التي تشمل الأسهم الجديدة والتسهيلات، شركة Endure Capital، المدعومة من قبل مؤسسة تمويل التنمية التابعة للحكومة البريطانية، كما شاركت Cathexis Ventures و Khawarizmi Ventures و Loftyinc Ventures والعديد من المستثمرين الدوليين البارزين.

تهدف الجولة التمويلية إلى تسريع نمو الشركة الناشئة من خلال التوسع في الأسواق الناشئة المختلفة بأفريقيا، أمريكا اللاتينية و جنوب شرق آسيا، وتطوير الحلول التكنولوجية المقدمة.

تقدم الشركة الناشئة منذ عدة سنوات خدماتها لشركات متعددة عبر قارتين، وقد قامت  بتشغيل وإدارة أكثر من مليون عميل من خلال منصة Pylon الذكية  لـ ١٥ شركة توزيع كهرباء ومياه.

تهدف Pylon إلى زيادة العملاء إلى ٣ ملايين عميل بحلول عام ٢٠٢٣، وهو ما يمثل نموًا بمعدل ٤ أضعاف على أساس سنوي.

يعتمد نموذج الشركة على تسهيل تبني شركات المرافق للمنظومة الذكية، وذلك عن طريق تقديم نموذج الشبكات الذكية كخدمة Smart) Metering as a Service – SmaaS).

يمكن هذا النموذج شركات المرافق، بزيادة إيراداتها بنسبة تصل الى ٤٠٪ فور الاشتراك بالمنصة ودون الحاجة إلى دفع استثمارات ضخمة.

تتيح وتسهل الشركة تحول البنية التحتية في شبكات الكهرباء والمياه التابعة إلي شركات التوزيع في الأسواق الناشئة إلي شبكات ذكية وتمكنهم من تخفيض الفاقد في الشبكات وتحصيل الإيرادات المهدرة التي تصل إلي ٤٠٠ مليار دولار سنويا.

كما تستخدم المنصة علوم البيانات والذكاء الاصطناعي لتحسين نسب التحصيل، وتحديد ومقاومة سرقات الموارد والفاقد الفني بالإضافة إلى تخفيض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون والحفاظ على الموارد البيئية.

تعتبر Pylon مسؤولية الحفاظ على البيئة أحد الركائز الأساسية التي تعمل من أجلها، حيث أن تطبيق منظومة شبكات الكهرباء الذكية تساهم في تخفيض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري الناجمة عن قطاع الكهرباء بنسب تصل إلى ٢٥٪.

كما تهدف أيضا لتحقيق خفض بقيمة ١ جيجا طن من إجمالي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بحلول عام ٢٠٣٥.

اقرأ أيضا..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.